باب ما جاء في الاستغفار


في اليوم مائة مرة

روى النسائي في عمل اليوم والليلة عن أبي موسى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني لأستغفر الله عز وجل وأتوب إليه في اليوم مائة مرة".



رب اغفر لي

وروى أبو داود والترمذي وغيرهما عن ابن عمر رضي الله عنه قال: كنا لنعدّ لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس يقول: "رب اغفر لي وارحمني وتب علي إنك أنت التوابُ" بقدر مائة مرة.



أيها الناس توبوا إلى ربكم

وروى النسائي في عمل اليوم والليلة والطبراني عن الأغر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أيها الناس توبوا إلى ربكم فوالله إني لأتوب إلى ربي عز وجل في اليوم مائة مرة".



وإن كان فارًّا من الزحف

وروى البيهقي والحاكم عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قال: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ثلاثًا غفرت ذنوبه وإن كان فارًّا من الزحف".



من أهل الجنة

وروى البخاري والنسائي في عمل اليوم والليلة وأحمد وغيرهم عن شداد بن أوس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "سيد الاستغفار أن يقول العبد: اللهم أنتَ ربي لا إله إلا أنتَ، خلقتني وأنا عبدُكَ، وأنا على عهدِكَ ووعدِكَ ما استطعتُ، أعوذُ بكَ من شر ما صنعتُ، أبوءُ لكَ بنعمتِك عليّ وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنتَ، ومن قالها من النهار موقنًا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة".