التصوّف والصوفية


أصول الصوفية

يقول سهل التستري: "أصول مذهبنا (يعني الصوفية) ثلاثة: اقتداء بالنبي في الأخلاق والأفعال، والأكل من الحلال، وإخلاص النية في جميع الأفعال".
وفي هذا بيان أن التصوف الحقيقي ليس فقط لبس الصوف دون اتباع للشرع الشريف بل الصوفي الحقيقي هو الذي يتبع الحق ويؤدي حقوق الله عليه، وفي ذلك أنشدوا: (البسيط)
ليس التصوف لبس الصوف ترقعه * * * * * * ولا بكاؤك إن غنى المغنونا
بل التصوف أن تصفو بلا كدرٍ * * * * * * وتتبع الحق والإسلام والدينا
وكان سيدنا أحمد الرفاعي رضي الله عنه إذا رأى على فقير جبة صوف يقول له: "يا ولدي انظر بزي من تزييت، وإلى من انتسبت، قد لبست لبسة الأنبياء وتحليت بحلية الأتقياء، هذا زي العارفين فاسلك فيه مسالك المقربين وإلا فانزعه".
ويروى عن السري السقطي أنه قال: "المتصوف اسم لثلاث معانٍ: هو الذي لا يطفئ نور معرفته نور ورعه، ولا يتكلم بباطن في علم ينقضه عليه الكتاب أو السنة، ولا تحمله الكرامات على هتك أستار محارم الله".