من مواعظ الصوفية


موعظة لعليّ بن أبي طالب رضي الله عنه

ولا خيـرَ فـي ودِّ امـريءٍ مـتلوّنٍ         إذا الرّيح مالتْ مال حيثُ تميلُ
جوادٍ إذا استغنيتَ عن أخذ ماله      وعند احتمالِ الفقرِ عنك بخيلُ
فما أكثرَ الإخوانِ حين تعدّهم         ولكنّهم في النّائباتِ قليلُ
----------
النّائبات: المصائب


قول للإمام عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه

قال علي رضي الله عنه: كمْ من مُستدرجٍ بالإحسان، وكم من مفتون بحسن القول فيه، وكم من مغرور بالسّتر عليه.
(فيض القدير بشرح الجامع الصغير للمناوي رحمه الله تعالى)


من مواعظ الإمام عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه

عن علي بن أبي طالب عليه السلام قال :ليس الخيرُ أن يكثرَ مالك وولدك، ولكنّ الخير أن يكثر عملك ويعظم حِلمك، ولا خير في الدنيا إلاّ لأحد رجلين: رجل أذنب ذنوباً فهو يتدارك ذلك بتوبة، أو رجلٍ يسارع في الخيرات. ولا يقِلّ عمل في تقوى وكيف يقِلّ ما يُتقبّل.
1|321_صفة الصفوة لابن الجوزي المتوفَّى 597 هجرية رحمه الله تعالى
----------------
الحِلم: الأناة


أخوف ماأخاف اتّباع الهوى وطول الأمل

عن مهاجر بن عمير قال: قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: إنّ أخوف ماأخاف اتّباع الهوى وطول الأمل، فأمّا اتّباع الهوى فيصُدُّ عن الحقّ، وأمّا طول الأمل فينسي الآخرة، ألا وإنّ الدنيا قد ترحّلتْ مدبرة، ألا وإنّ الآخرة قد ترحّلتْ مقبلة، ولكلّ واحدةٍ منهما بنون، فكونوا من أبناء الآخرة، ولا تكونوا من أبناء الدنيا، فإنّ اليوم عمل ولا حساب، وغداً حسابٌ ولا عمل.
(1|322 من صفة الصفوة لابن الجوزي المتوفَّى 597 هجرية رحمه الله تعالى
الآية: رُبَما يودُّ الّذين كفروا لو كانوا مسلمين _2_ ذرهمْ يأكلوا ويتمتّعوا ويُلههمُ الأمل فسوف يعلمون _3_ الحِجر