التحذير من مخالفات


تحذير من المجسمة

وقد وصل حال بعض المجسّمة في زماننا إلى أن كتب شرح صحيح مسلم للشيخ محيي الدين النووي، وحذف من كلام النووي ما تكلّم به على أحاديث الصفات، فإنّ النووي أشعريّ العقيدة، فلم تحمل قُوى هذا الكاتب أن يكتب الكتاب على الوضع الّذي صنّفه مُصنّفه. وهذا عندي من كبائر الذنوب، فإنّه تحريف للشريعة، وفتحُ باب لا يُؤمن معه بكتب الناس وما في أيديهم من المصنّفات.
(55 من قاعدة في الجرح والتعديل وقاعدة في المؤرّخين للإمام تاج الدين أبي نصر عبد الوهّاب بن تقي الدين عليّ السبكي المتوفّى سنة 771 هجرية رحمه الله تعالى