مختصر سيرة خير البشر
صلى الله عليه وسلم


سلاحه صلى الله عليه وسلم

وكان له ثلاثة رماح أصابها من سلاحِ بني قينقاع، وثلاثة قِسيّ: قوسٌ اسمُهَا: الرَّوحاء، وقوسٌ شَوْحَط، وقوسٌ صفراء تدعى الصفراء.
وكان له تُرْس فيه تمثالُ رأسِ كبشٍ، فَكَرِهَ مكانَهُ، فأصبح وقد أذهبه الله عز وجل.
وكان سيفُهُ " ذُو الفقار " تنفَّله يومَ بدرٍ، وهو الذي رأى فيه الرؤيا يوم أُحُدٍ، وكان لـمُنبِّه بن الحجاج السَّهميِّ. (ليس كما يقال نزل من الجنة وأعطاه لعلي).
وأصابَ من سلاح بني قَينُقاع ثلاثةَ أسيافٍ: سيف قُلَعيّ، وسيف يدعى: بتَّارًا، وسيف يدعى: الحتف.
وكان عنده بعد ذلك الـمِخْدَم، ورسوب، أصابها من الفُلْس، وهو صنم لِطَيِّىء.
قال أنسُ بنُ مالكٍ: كان نَعْلُ سيف رسولِ الله صلى الله عليه وسلم فضةٌ، وقبيعتُهُ فضةٌ، وما بينَ ذلكَ حَلَق فِضَّةٍ.
وأصابَ من سلاح بني قينقاع دِرْعَينِ: درعٌ يقال له: السُغديَّة، ودرعٌ يقال له: فضَّة.
ورُوِيَ عن محمدِ بنِ سَلَمة قال: رأيتُ على رسول الله صلى الله عليه وسلم (يوم أُحُدٍ) دِرعينِ: دِرعه ذاتِ الفُضُول، ودِرْعه فِضَّة، ورأيتُ عليه يوم خَيْبر دِرْعين: ذات الفُضُول، والسغديَّة.