مختصر سيرة خير البشر
صلى الله عليه وسلم


نسبهُ صلى الله عليه وسلَّم

فنبدأ بنسبه:
فهو: أبو القَاسِم، محمدُ بنُ عبدِ الله بنِ عبدِ المطَّلِب بنِ هاشم بنِ عبدِ مَنَاف بنِ قُصَي بنِ كِلاب بنِ مُرَّة بنِ كَعْبِ بنِ لؤَيِّ بنِ غالب ابنِ فهْرِ بنِ مالكِ بنِ النَّضْر بنِ كنانَةَ بنِ خُزَيمَةَ بنِ مُدْركَةَ بنِ إلياسَ ابنِ مُضَرَ بنِ نِزارِ بنِ مَعَدِّ بنِ عَدْنان بنِ أُددِ بنِ المُقَوَّم بنِ ناحور ابنِ تَيْرَح بنِ يَعْرُبَ بنِ يَشْجُبَ بنِ نابت بنِ إسماعيلَ بنِ إبراهيم (خليلِ الرحمن) بنِ تَارح (وهو آزَرُ ) بنِ ناحور بنِ ساروع بنِ راعو بنِ فَالَخَ بنِ عَيْبر بنِ شَالَخ بنِ أرْفَخْشَدَ بنِ سَام بنِ نُوح بنِ لامك بنِ مَتوشَلخَ بنِ أَخنوخ وهو إدريس النبيُّ فيمَا يَزْعمون، وهو أولُ بني ءادَمَ، أُعْطِي النبوَّة، وخطَّ بالقَلَم-بنِ يَرْدِ بنِ مَهليل بنِ قَيْنَنِ ابنِ يانَشَ بنِ شيثِ بن ءادَمَ صلى الله عليه وسلَّم. هذا النَّسَب ذَكَره محمَّدُ بنُ إسْحاقَ بنِ يَسَار المدنيُّ في إحدى الرواياتِ عنه.
وإلى عدنانَ مُتَّفقٌ على صِحَّتِهِ من غير اختلافٍ فيه، وما بعدَه مختلفٌ فيه.
وقريش: ابْنُ فِهْر بنِ مالكٍ، وقيلَ: النَّضر بن كِنَانَة.