مختصر سيرة خير البشر
صلى الله عليه وسلم


ذكر مواليه صلى الله عليه وسلم

زيدُ بن حارثةَ بن شُرَاحيل الكَلْبيُّ.
وابنُه أسامةُ بنُ زيدٍ، وكان يقالُ لأسامةَ بنِ زيدٍ: الحِبُّ ابن الحِبِّ.
وثَوْبَانُ بن بُجْدُد، وكان له نَسَبٌ في اليَمَن.
وأبو كَبشة من مُولَّدي مكة. يقال اسمه سُلَيم، شهد بدرًا، ويقال: كان من مولَّدي أرض دَوْسٍ.
وَأنَسة من مُولَّدي السَّرَاة.
وصالح: شُقران.
ورباح ، أسود.
ويَسَار، نُوبي.
وأبو رافع، واسمه: أَسْلم. وقيلَ: إبراهيم، وكانَ عبدًا للعباسِ، فوهَبه للنبيِّ صلى الله عليه وسلم، فأعتَقه.
وأبو مُوَيْهِبة، من مُولَّدي مُزينَة.
وفَضَالة، نَزَل بالشام.
ورافع، كان لسعيدِ بنِ العَاصِ، فورِثَهُ ولدُهُ، فأعتَقه بعضُهم، وتمسك بعضُهم، فجاءَ رافع إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم يَستعينُهُ، فَوُهِبَ له، وكان يقول: أنا مولى رسولِ الله صلى الله عليه وسلم.
وَمِدْعَمٌ، أسود، وَهَبه له رِفَاعَةُ بنُ زَيد الجُذامِي، وكان من مُولَّدي حِسْمَى، قُتِلَ بوادي القُرَى.
وكِرْكِرة، كان على ثَقَلِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم.
وزيد، جدُّ هِلال بن يَسَار بن زيدٍ.
وعُبيد.
وطَهمان، أو كَيسان، أو مِهران، أو ذَكوان، أو مَروان.
ومأبور القبطي، أهداه المقوقسُ.
وواقد، وأبو واقد، وهشام، وأبو ضُميرة، وحُنين، وأبو عسيب واسمُهُ: أحمر، وأبو عبيد.
وسفينةُ كان عَبْدًا لأمِّ سَلَمة (زوج النبيِّ صلى الله عليه وسلم)، فأعتقتهُ، وشرطتْ عليه أن يخدمَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم حياتَه، فقال: لوْ لمْ تشترطي علي، ما فارقتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم.
هؤلاءِ المشهورونَ، وقيلَ: إنهم أربعونَ.
ومن الإماء:
سلمى أمُّ رافع.
وبرَكَةُ أمُّ أيمن، وَرِثَها من أبيِهِ، وهي أمُّ أسامةَ بن زيد.
وميمونة بنت سعد، وخَضِرَة، ورَضْوى.