قصص وعبر

أستودع الله ما في بطنك

يروى عن زيد بن أسلم عن أبيه أنه قال: بينما عمر بن الخطاب يمر بين الناس، إذ مرَّ به رجل معه ابن له على عاتقه فقال عمر: ما رأيت أشبه بهذا من هذا.
فقال الرجل: أما والله يا أمير المؤمنين لقد ولدته أمه وهي ميتة، فقال أمير المؤمنين عمر: ويحك، وكيف ذلك؟
قال: خرجت في غزوة كذا وكذا وتركتها حاملا فوضعت يدي على بطنها وقلت: أستودع الله ما في بطنك، فلما قدمت من سفري اُخبرت أن زوجتي ماتت، فبينما أنا ذات ليلة قاعد في البقيع إذ نظرت فإذا بضوء يشبه السراج في المقابر، فقلت لبني عمي: ما هذا؟ قالوا: لا ندري، غير أننا نرى الضوء كل ليلة عند قبر فلانة، فإذا به قبر زوجتي، قال فأخذت معي فأسًا ثم انطلقت نحو القبر فإذا به مفتوح، وإذا الطفل في حجر أمه، فدنوت فناداني منادٍ: أيها المستودع ربَّه، خذ وديعتك، فأخذت الطفل.
وعن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أن الله إذا أُستودع شيئًا حفظه".