لفتة الكبد في نصيحة الولد


إنَّ العلْمَ أفضلُ مِنْ كُلِّ نافلةٍ

فإذا أعدتَ درسَكَ إلى وقتِ الضُّحى الأعْلى فصلِّ الضحى ثمانِ ركعاتٍ ثمَّ تشاغلْ بِمُطالعةٍ أوْ نسخٍ إلى وقتِ العصرِ ثمَّ عدْ إلى درسِكَ مِنْ بعدِ العصْرِ إلى وقْتِ المغرِبِ وصلِّ بعدَ المغربِ ركعتينِ بجزئينِ فإذا صليتَ العِشاءَ فعدْ إلى دروسِكَ ثم اضطَجِعْ علَى شقّكَ الأيمنِ فسبِّحْ ثلاثًا وثلاثينَ واحمدْ ثلاثًا وثلاثينَ وكبِّرْ أربعًا وثلاثينَ وقلِ: "اللهمَّ قِنِي عذابَكَ يومَ تجمعُ عِبادَكَ". وإذا فتحْتَ عينيْكَ مِنَ النومِ فاعلمْ أنَّ النفسَ قدْ أخذَتْ حظَّهَا فقُمْ إلى الوضوءِ وصلِّ في ظلامِ الليلِ ما أمكنَ واستفتِحْ بركعتَينِ خفيفتَينِ ثمَّ بعدَهُمَا ركعتَينِ بجزئَينِ مِنَ القُرءانِ. ثمَّ تعودُ إلى درْسِ العلْمِ فإنَّ العلْمَ أفضلُ مِنْ كُلِّ نافلةٍ.