من كلام سيد المرسلين

صيام الأيام التسعة من ‏أول ذي الحجة

قال الحافظ النووي في شرح مسلم إن صيام الأيام التسعة من ‏أول ذي الحجة مستحبة استحباباً شديداً لا سيما التاسع منها وهو ‏يوم عرفة، وثبت في صحيح‎ ‎البخاري‎ ‎أن رسول الله صلى الله ‏عليه وسلم قال:‏‎ ‎ما من أيام العمل الصالح فيها أفضل منه في ‏هذه - يعني العشر الأوائل من ذي الحجة.‏‎ ‎وعن بعض أزواج ‏النبي صلى الله عليه وسلم قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم ‏عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر الاثنين من الشهر ‏والخميس،‎ رواه‎ أبو داود . وفي رواية لأحمد: أول اثنين من ‏الشهر وخميسين.