كيف أسلم؟

مقدمة

الحمد لله الواجب الوجود، المنـزه عن المكان والحدود، ونصلي ونسلم على سيدنا محمد سعد السعود، صاحب اللواء المعقود، والحوض المورود، والمقام المحمود، وعلى ءاله وصحبه أهل الكرم والجود، وعلى من تبعهم بإحسان إلى اليوم الموعود.
يقول الله تبارك وتعالى: ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ﴾ [سورة فصلت/33].
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من كان ءاخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة يومًا من الدهر وإن أصابه قبل ذلك ما أصابه". رواه ابن حبان مرفوعًا.
أما بعد، فإن الإسلام هو الدين الذي رضيه الله لعباده وأمرنا باتباعه ولا دين صحيح غيره، يقول الله تعالى: ﴿إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلاَمُ﴾ [سورة ءال عمران/19].
فإنه يسعدنا أن نضع بين يدي القارئ ملفًا أسميناه "كيف أسلم" وفيه ذكر بعض المتقدمين وخبر إسلامهم، عسى أن يكون ذلك حافزًا لنا في الثبات على هذا الدين الحنيف، والدعوة إليه امتثالاً لأوامر الله عز وجل، وأن يكون في ذكر قصصهم عبرة وموعظة لنا، فطوبى لِمن اعتبر فقد قيل: ما أكثر العبر وأقل الاعتبار، راجين المولى الكريم أن يثبتنا على دين الإسلام على الدوام حتى نلقى الله تعالى عليه.
نسأل الله عز وجل المغفرة، وقبول العمل الصالح منا، إنه على ما يشاء قدير وبعباده لطيف خبير.