كرامات الأولياء


يعالج السباع

60- أخبرنا الحسن، حدثنا أحمد بن محمد يوسف، حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق، حدثنا عبيد بن محمد بن خلف، حدثنا محمد بن الحسن، حدثنا محمد بن عيسى بن أبي موسى، حدثنا /(عن) خلف بن تميم قال:
(كنا مع إبراهيم بن أدهم في سفر إذ عرض للقافلة الأسد فوقفوا، فقال إبراهيم: ما لكم؟!
قالوا: الأسد واقفٌ على الطريق فما يمكن أحد أن يَجُوز، فتقدم إبراهيم بن أدهم فقال:
أيها الأسدُ، إن كنت أمرت فينا بشىء فانتَهِ إلى ما أمرت له، وإلا فخل بيننا وبين الطريق قال: فرأيته يمر ويَضْرِب بذنبه على ظهره يسمع له تَقَعْقعٌ.
ثم قال إبراهيم قولوا: "اللهم احرسنا بِعَيْنِك التي لا تنام، واكنفنا بِرُكنِك الذي لا يضام، ولا تهلكنا وأنت رجاؤنا).