هل تعلم؟

أن المؤمن مرءاة أخيه

قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "المُؤمِنُ مِرْءَاةُ أَخيهِ" أخرجَهُ الترمذيُّ. معناهُ ينصحُهُ، المِرْءَاةُ أليسَ تكشِفُ ما يَكونُ في وجهِ الإنسان مِمَّا لا يُعجِبُ ليُزَالَ؟! وهكذا ينبغي أن يكون المؤمن مع أخيه يصلح عيبه بنصيحته ويعينه على طاعة الله.ويحفظه في خلفه فلا يغتابه ولا يكيد له وهذه من علامات الحب في الله. الرسولُ شبَّهَ المؤمنَ بالمِرْءَاةِ، معناهُ المؤمنُ يَدُلُّ أخاهُ لإزالةِ مَا فيهِ مِن الأمرِ القبيحِ، يقولُ لَهُ: اترُكْ هذا الفعلَ، لا يتركُهُ على ما هو عليهِ بل يُبَيِّنُ له. والنصيحةُ هِي أن يُعِيْنَ الرجُلُ أخاهُ على ما يُرضِي اللهَ، ويَبتَعِد عَمَّا يُسخطُ اللهَ. فمَنْ عَمِلَ بِهذا فهُو من المفلحينَ، ومن لَم يعملْ فهو من الخاسرينَ.