هل تعلم؟

أن الشمس مع عظم نفعها لا يجوز أن تعبد

الحد لا يجوز على الله، يستحيل عليه الحد، منزه عن الحد بمعنى أنه لا تجوز عليه المساحة، ليس مقدرًا بالمساحة، لا يجري عليه التقدير بالمساحة. الشمس علمنا أنها مخلوقة ليست هي إلهًا لأن لها حدًا، مساحةً. كل شىء له مساحة يحتاج إلى من جعله على تلك المساحة، على ذلك الحد. لا يقال له حد كبير أكبر من العرش ولا يقال إن له حدًا بقدر العرش ولا يقال إن له حدًا أقل من العرش. فالله تبارك وتعالى لا يجوز عليه الحد والمساحة. دليل ذلك من حيث الشرع أن الله تبارك وتعالى قال في القرءان الكريم:{ليس كمثله شىء} معناه أن الله تبارك وتعالى لا يشبه شيئًا بوجه من الوجوه. وأما من حيث العقل فلأن الله تبارك وتعالى لو كان له حد أي مساحة لم يستحق الألوهية. الشمس نفعها عظيم، شىء محسوس. تنفع أبدان الناس وتنفع الأرض التي نعيش عليها وتنفع الماء وتطيب الماء والهواء، ويكفي في عظم نفعها هذا الضوء الذي ينتشر في النهار لأمور المعيشة. مع كل هذه المنافع لا يجوز أن تعبد. لا يجوز أن تتخذ إلهًا. ليست هي خالقة للعالم لماذا ؟ لأن لها مساحة لها حد، تحتاج إلى من جعلها على هذه المساحة، على هذا الحد فلا تصلح للألوهية.