هل تعلم؟

أن الذي يجب علينا وعلى كل مكلف أن يعلمه أن ربنا ليس بذي هيئةٍ ولا صورةٍ

قالَ أبو سليمان الخطابي:"إن الذي يجب علينا وعلى كل مكلف أن يعلمه أن ربنا ليس بذي هيئةٍ ولا صورةٍ لأنَّ الصورةَ تقتضي الكيفية والكيفيةُ منفيةٌ عنِ اللهِ وصفاتِه". هذا الكلامُ مأخوذٌ من قولِ اللهِ تباركَ وتَعالى: {ليس كمثله شىء} لأنَّ اللهَ تعالى يَستحيلُ عليهِ أن يُشبه شيئًا مِن خلقه، وهذا الشىءُ أيضًا يؤخذُ من القواعدِ العقليةِ، لأنه إذا قيلَ خلقَ اللهُ تباركَ وتَعالى شَيئًا، فهذا يعني أنه لا يُشبِهُ هذا الشىءَ، يستحيلُ عليهِ أن يشبهَ شيئًا مِن خلقِه. فإذا قيل خَلَقَ الإنسان، فهذا يعني أنه لا يشبه الإنسان، وإذا قيل إن الله خلقَ السماء، فهذا يعني أنه لا يُشبه السَّماء. وإذا قيل "خلق الله القمر" فهذا يعني أنه لا يشبِهُ القمرَ. والله تبارك وتعالى قالَ في القرءانِ الكريمِ: {قل الله خالق كل شىء} فإذا كان اللهُ خالقَ كلِ شىءٍ، فهذا يعني أنَّه لا يُشبِهُ شيئًا من خلقه، إذا كان الله خالقَ كل شىء فهذا يعني أنه لا يشبه شيئًا من خلقه، فهو خالقُ الإنسان وخالقُ أعمالِ الإنسانِ وخالقُ الكواكبِ، وخالقُ النجومِ، فإذا هو لا يُشبِهها بوجه من الوجوه، لا يشبه الشمس ولا يشبه القمر كما قالَ اللهُ تعالى:{ليس كمثله شىء} يعني أن الله لا يُشبه شيئًا.