هل تعلم؟

لِمن ادَّخر الله تعالى ذُخْرًا كبيرًا من الثوابِ تحت العرشِ

هذه الكلمة "لا حولَ ولا قوَّةَ إلا بالله" وردَ في ثوابِها عن رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّم ثوابٌ ونفعٌ كبيرٌ، فقد وردَ في الحديثِ الصَّحيحِ أنَّها كَنْزٌ تحتَ العرشِ، أي ذُخْرٌ كبيرٌ من الثوابِ يَدَّخِرُهُ اللهُ تَعالى لِلمُؤمنِ الذي يقولُ هذه الكلمةَ الشريفةَ، يَدَّخِرُها لهُ إلى الآخِرةِ يكونُ محفوظًا تحتَ العرشِ. أما فائدتُها فهي أنّها تُزيل الهمّ، إذا إنسانٌ مُصابٌ بالهمِّ فمِن أفضلِ ما يشتغلُ بِه هذهِ الكلمة. وهذهِ الكلمةُ أيضًا تنفعُ لِمن ابتُلِيَ بالوسوسة حتى صار في نفسِه وحشةٌ وضِيقٌ شَديدٌ حتى يكادَ يُصابُ بالجنونِ، هذه تُفيدُه بإذنِ اللهِ إِن واظبَ وثبتَ علَيها فلا بدَّ أن يرى الفرجَ وينقلبَ عسرُه يُسرًا. الله تعالى جعل لها سرًا كبيرًا ونفعًا عظيمًا، فزوال الهمّ من إحدى فوائدها، فائدةٌ من عشراتِ الفوائد. اﻫـ