هل تعلم؟

أن اليهود من أَسحَرِ خلق الله

في موطأ الإمام مالك رحمهُ اللّه تعالى بالإسنادِ الصحيح عن القَعقَاع عن كعب الأحبار رضي اللّه عنه أنه قال: لولا كلماتٌ أقولُهن لجعلَتني اليهودُ حِماراً فقيل له ما هُنّ قال: "أعوذُ بوجهِ اللّه العظيم الذي ليسَ شىءٌ أعظَمَ مِنهُ وبكلمات اللّه التآمّاتِ التي لا يُجاوِزُهنّ بَرٌّ ولا فاجِر وبأسماءِ اللّه الحُسنى، ما عَلِمتُ منها وما لم أعلم من شرِّ ما خلق وذرأَ وبرّأ". يعني كعب الأحبار رضي اللّه عنه من قوله هذا أن اليهود من أَسحَرِ خلق اللّه أي من أكثر النّاس استعمالاً للسّحر وهو كان منهُم كان يهودياً ثم أسلم، في أيام سيّدنا عمر رضي اللّه عنه أسلم. كان عنده اطلاع على أحوالِ اليهود وأنهم يُكثرون من السّحر فكان يتحصَّنُ من سحرهم بهذه الكلمات. كان يقولُها كلّ يومٍ أو كلَّما خاف أن يُصاب بسحر كان يقولها فعصَمَه اللّه تعالى بهذه الكلمات.
فينبغي حفظُها وتعليمُها للأهل وغيرهم ولا سيّما في هذا الزمن الذي كثُرَ فيه السحر لِكثرةِ فساد القلوب.