المقدمة


بسم الله الرّحمن الرّحيم

الحمد لله حق حمده، والصلاة والسلام على خير خلقه محمد، وعلى ءاله الأطهار وصحابته الأخيار.
وبعد، فإن علماء دمشق وحلب وحمص وسائر علماء بَرّ الشام لبنان والأردن وفلسطين بل وعلماء الهند وباكستان وماليزيا وأندنوسيا والعراق وتركيا وشمال افريقيا واليمن بل وسائر البلاد الإسلامية على عقيدة تنـزيه الله عن المكان والجهة والجسمية وهذا هو اعتقاد السلف الصالح ومن تبعهم بإحسان إلى يومنا هذا.
وقد جمعنا في هذا الكتاب الأدلة الواضحة من الكتاب والسنة وإجماع الأمة وأقوال مشاهير العلماء من المذاهب الأربعة وقد قسمنا الكتاب على أبواب:
~ الباب الأول: تعريف المكان والجهة.
~ الباب الثاني: ذِكْر الآيات الدّالة على تنـزيه الله عن المكان والجهة.
~ الباب الثالث: ذِكْر الأحاديث الدّالة على تنـزيه الله عن المكان والجهة.
~ الباب الرابع: ذِكْر إجماع أهل السنة على تنـزيه الله عن المكان والجهة.
~ الباب الخامس: ذِكْر الدليل العقلي على تنـزيه الله عن المكان والجهة.
~ الباب السادس: بيان أنه لا يَمتنع شرعًا ولا عقلاً أن يكون فوق العرش مكان.
~ الباب السابع: بيان حُكم من يَجعل لله مكانًا أو جهة.
~ الباب الثامن: ذِكْر النقول من المذاهب الأربعة وغيرها على أن أهل السُّنة يقولون: الله موجودٌ بلا مكان ولا جهة.
~ الباب التاسع: بيان أنه لا يجوز القول: الله في كل مكان.