الأنوار السنية في مقالات علماء الأمة المحمدية


العلامة المحدث محمد زاهد الكوثري التركي (المتوفى سنة 1371 هـ)

قال في مقالاته ما نصه: حُسن البدعة يكون باندراجها تحت تشريع عام يستحسنها، وقُبح البدعة بمضادتها لسنة حسّنها الشرع أو باندراجها تحت حكم قبّحه الشرع، وهذا ما عليه جمهور أهل الفقه في الدين على اختلاف مذاهبهم.

قال في مقالاته ما نصه: لا باس أن نتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم ونستغيث به في حياته وبعد مماته لأن التوسل إنما هو بمنزلته عند الله وهي ثابتة له في الدنيا والآخرة.

قال الفقيه الحنفي والمحدث محمد زاهد الكوثري رحمه الله تعالى المتوفّى سنة 1371 هجرية في تعليقه على كتاب: دفع شُبه التشبيه بأكف التنزيه في الرد على المجسمة والمشبهة لابن الجوزي رحمه الله المتوفّى سنة 579 هجرية _ في صحيفة 74 _الناشر :المكتبة التوفيقية _أمام الباب الأخضر سيدنا الحسين ما نصّه:
بل قال جمعٌ منهم ومن الخلف: إنّ معتقد الجهة (أي لله تعالى) كافرٌ كما صرّح به العراقي، وقال إنه قول لأبي حنيفة ومالك، والشافعي والأشعري، والباقلاني، وقد اتفق سائر الفرق على تأويل نحو (وهو معكم أينما كنتم_4_ الحديد) (فأينما تولّوا فثمَّ وجه الله _115 _البقرة)) ونحن أقرب إليه من حبل الوريد_16_ق)
العراقي: الحافظ عبد الرحيم بن الحسين المتوفّى سنة 806 هجرية رحمه الله تعالى