الأنوار السنية في مقالات علماء الأمة المحمدية


الشيخ عبد الرحمن الحوت البيروتي ( المتوفى سنة 1334 هـ)

قال في كتابه إرشاد العوام ما نصه: الردّة والعياذ بالله تعالى هي قطع الإسلام من البالغ العاقل. ومن الأشياء المكفّرة: الرضا بالكفر ولو ضمنا كأن يسأله كافر يريد الإسلام أن يلقنه كلمة الشهادة فلم يفعل أو يقول له اصبر حتى أفرغ من شغلي أو غير ذلك.
ومن الأشياء المكفّرة: لو سخر باسم من أسماء الله تعالى أو بأمره أو وعده أو وعيده.
ومن الأشياء المكفّرة: السخرية بالشريعة أو حُكم من أحكامها.
ومن الأشياء المكفّرة: شتم ملك الموت وهذا يُبتلى به أصحاب المصائب عند الموت نسأل الله العافية وكذلك شتم غيره من الملائكة والأنبياء.
ومن الأشياء المكفّرة: شتم الدين الإسلامي أي سب الدين الواقع الآن بين المتهاونين في الدين التاركين لتعظيم الله بشتمهم لما شرعه الله لأن الدين هو ما شرع الله من الأحكام، فالسّاب للدين سابٌ لله تعالى لأنه تعالى هو الشارع للدين وساب للنبي صلى الله عليه وسلم لأنه هو المبلغ للدين.
يترتب على هذه الكلمات الخروج عن الملة الإسلامية والخلود في النار إذا لم يرجع إلى الإسلام بالنطق بالشهادتين.